فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل و الأم

فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل و الأم

  • الاثنين ١٤ ديسمبر ٢٠٢٠ - ١:١٣ م
  • 511

الرضاعة الطبيعية

الرضاعة الطبيعية للاطفال

الحديث عن الرضاعة الطبيعية للاطفال عامة أو فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل حديث الولادة على وجه الخصوص، هو موضوع  طويل، ولو انحصرت أهمية حليب الأم للأطفال أو الرضاعة الطبيعية في التواصل العاطفي والتلامس البدني بينَ الطفل وأمه، لكفى بذلك، ولكنْ في حقيقة الأمر إنّ فوائِد الرضاعة الطبيعية للأطفال تمتد لتشمل الجوانب الصّحية والنفسية لدى  كل من الأمّهات والأطفال على حد سواء، خِلال سطور هذا المقال سنتعرض للحديث المفصل حول مدى أهمّية حصول الطفل على الرضاعة الطبيعية خاصة في أشهر عمره الأُولى، وسوف نقدم عدة نصائح للأمّ المرضعة حول الطريقة الصحيحة للرّضاعة الطّبيعية وكيفية تنظيم عدد الرضعات للطفل، لنساعدها في تخطي معاناة الفترة الأُولى من عمر طفلِها.

مكونات حليب الأم:

من المعروف أن  حليب الام يحتوي على الكَثير من العناصر التي تعزز الصحة العامة للطفل والتي يفتقد أليها أي حليب صناعي بديل، ومن هذه المكونات:

  • البروتينات.
  • الدهون.
  • الفيتامينات.
  • المعادن.
  •  الإنزيمات.
  • الهورمونات.
  • الأجسام المضادة.
  • الكربوهيدرات.
  • الماء.

فوائد الرضاعة الطبيعية للأطفال

من المعروف أن الرضاعة الطبيعية من ثدي الأم ذات فوائِدِ عظيمة جدا للأطفال، ومن فوائدها للطفل ما يلي:

  • تعتبر الرضاعة الطبيعية خلال شهور الطّفل الأُولى بعد الولادة  مصدر أمان للطفل تُساعد على تهدئته وتشعره بالراحة بسبب قربه من أمه لتلبية حاجته العاطفية كما تدعم الرّضاعة الطّبيعية بناء علاقة قوية بين الطّفل والأم تستمر معه بتقدم العمر.
  • من فوائدِ الرضاعة الطبيعية للاطفالأن حليب الأم الذي يتغذى عليه الطّفل الرضيع بعد الوِلادة مباشرة يساعد في تقوية جهازه المناعي ويسرع من عمليّة اكتماله ليبقى بصحة جيدة.
  • تحمي الرضاعة الطبيعية الطّفل من الكثيرِ من الأمْراض التي تصيب الاطفال في بدايات حياتهم.
  • من فوائد الرضاعة الطبيعية كذلك أن لبن الأم يخفف حدة المغص والانتفاخات وتقلبات الجِهاز الهضميّ للطفل، كما أنه يعمل على تحسين اكتمال وتطور الجهاز الهضمي للرضيع. 
  • أثبتت الدراسات أن رضاعة الطّفل طبيعيًا لمدة ستةِ أشهر تقدم له التغذية المناسبة وذلك لأن الحليب مصمم ليوفر جميع احتياجات الرّضيع بالقدر المثالي بالنسبة لعمره، فهو يحْتوي الكثير من العناصِر مثل الفيتامينات والمعادن والبروتينات ممّا يعْمل على تعزيز نمو الرّضيع بمعدل صحيح.
  • الأطفال الذين يحصلون على الرضاعة الطبيعية أقل عرضة للإصابة بالسمنة وزيادة الوزن المفرط حيث إنها تحتوي هورمونات تنظم الشهية للطفل.
  • بالرضاعة الطبيعية للطفل يحصل على احتياجاته من الدهون الضرورية لنمو المخ بصورة طَبيعية وبالتالي ترفع من معدل ذكائه.
  • يفيد الأطِباء أن الرضاعة الطبيعية هى وقاية للأطفال الرضع لأنّ حليب الامّ له دور في حماية الطّفل من الربو، الحساسية وكذلك بعض الأمراض المزمنة إذ لو قمنا بمقارنة طفل تغذى على الرّضاعة الطّبيعية مع آخر تغذى على الرضاعة الصناعية نلاحظ  تفوق البنيان الجسماني والصحة النفسية والجسدية والذهنية لذلك الذي كان يرضَع رضَاعة طبيعية.
  • تحد الرضاعة الطبيعية من تدهور حالات الإصابة بالصفراء حيث يوصي جميع الأطباء بضرورة الإكثار من إرضاع الأطفال عند الإصابة لطرد البيلوروبين في إخراج الطّفل.

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم 

تحدثنا عن الرضاعة الطبيعية للطفل ولاحظنا أنّ طفلك له الفائدة الأكبر من رضاعته طبيعيا من الناحية الغِذائية، الصحية، النفسية، ولكنها بلا شك تعود لالنفع عليك أنت أيضاً طوال فترات إرضَاع صغيرك، وإليك بعض الفوائد:

  • تساعد الرضاعة الطبيعية في استعادة حجم الرحم الأصلي وعودته إلى وضعه كما كان قبل الوِلادة.
  • عملية الرضاعة الطبيعية هي ماكينة لحرق السعرات في جسم الأم، لذا فالرضاعة الطبيعية تساعدك على فقدان الوزن المكتسب خلِال فترة الحمْل.
  • الرضاعة الطبيعية هي أفضل مهدئ طبيعي لنفسية الأمّ خاصة أنّ العديد من الأمهّات تمر بحالة اكتئاب ما بعد الوِلادة واحتضان الأمّ للطفل ينسيها كل همومها.
  • إن الرضاعة الطبيعية تسهم في حمايتك من الإصابة بسرطان الثدي كما أنها تزيد من قابلية امتصاص جسمك للكالسيوم من الغذاء أو المكملات الغذائية مما يحميك من هشاشة العظام.

نصائح حول تنظيم عدد الرضعات للأطفال

حليب الأمّ هو الغذاء الوحيد للطفل حَديث الوِلادة، ولذلك قبل الحديث عن تنظيم عدد الرضعات والفترة بين رضعة وأخرى خِلال الرضاعة الطبيعية دعينا نخبرك بعدة نصائح مفيدة:

يمكنكِ معرفة ما إنْ كان صغيرك يبكي جوعا أوْ ألماً فليس من المنطق أنْ يكون الطّفل قد رضع لتوه ثم بكى فتسارع الأم بإلقامه الثدي حتى تسكته، في حين أنّ الطّفل قد بلل مبلابسه ويحتاج إلى التنظيف.

في المقابل عندما تمر ساعة على رضَاعة طفلكِ وتجديه يأكل يديه فليس من الوارد أنْ تنتظري حتى تدق الساعة التي تخصصيها للرضاعة، الأمر نسبي ومحسوس نوعا ما.

الخلاصة أنك عندما تستبعدين أسباب بكاء الطفل كلها ولم يبق إلا احتمالية جوعه فلا يجِب أنْ تتأخري عليه.

 

تنظيم عدد الرضعات للأطفال في الرضاعة الطبيعية

يتم تنظيم الرضاعة الطبيعية للاطفال بشكل تقريبي اعتمادا على التقدم العمري للطفل كما يلي:

  • الأسبوع الأول من عُمر الطفل: يرضَع الطّفل كل ساعتين، مُدة كل رضعة من ثلث إلِى نصف ساعة تقريبا.
  • إِلى عُمر شهرين: كل ساعتين ونصف تقريبا مدة الرضعة ربع ساعة.
  • إلِى عُمر خمس شُهور: كل ثلاث ساعات تقريبا.
  • إلى عمْر 8 شُهور: كل أربع ساعات ويمكن للأمّ أنْ تستعين بإدخال الطّعام الصلب في الخطة الغذائِية لصغيرها.
  • إلى عمْر سنة: ثلاثة رضعات خلِال اليوم تعد كافية بجانب الطعام، وبعد العام يسمح للطفل بتناول القليل من الحليب البقري الطبيعي.

مدة الرضاعة الطبيعية

منظمة الصحة العالمية توصي بحتمية حصول المولود على الرّضاعة الطبيعية لمدة ستة أشْهر لا تقل عن ذلك، وكلما كان الاعتماد على حليب الأم في تغذية الصغير اعتمادا كليا بدون مساعدة خارجية، كلما كانت الحالة الصحية للطفل أفضل، أما بعد الشهور الستة الأولى فالأم تستعين بمصادر خارجية صحية في غذاء صغيرها، ويمكنها الاستمرار في إرضاعه عامين كاملين ما دامت صحتها تسمح بذلك.

طريقة الرضاعة الطبيعية

الحديث بشأن كيفية الرضاعة الطبيعية للاطفال ليسه له طرقا بعينها، فالوضعية التي تريحك مع طفلك تعد هي الطريقة المثالية، ولكن هناك عدة نقاط يجب عليك الانتباه لها خلِال عَملية الرضاعة الطبيعية للطفل:

  • اختاري مقعدا مريحا أو ضعي الوسائد خلفك لتدعم ظهرك فلا تتعبي أثناء الرّضاعة، كما يمكنك استخدام وسائد مخصصة لرفع الطفل قليلا.
  • لا تتركي طفلك يرضَع من نفس الثدي خلال جلسة الرضعة الواحدة، فهذا قد يقلل من إنتاج حليب الثدي الذي لا يرضع منه الطفل دائما.
  • استخدمي إحدى يديك في حمل الطفل وتثبيت رأسه واليد الأخرى لرفع الثدي بشكل يسمح لللطفل بالرضاعة دون أن يسد أنفه.

 

 

الأمومة مسؤولية كبرى، قد تبدأ حتى قبل فتْرة الحمل، ومن أكثر مراحلها صعوبة هي مرحلة بداية الإرضاع الطبيعي للطفل في حالة الأمهات الحديثات، وبما أن الرضاعة الطبيعية للاطفال هي نعمة من الله على البشرية، لذا لقد قدمنا لكم هذه الجولة والتي أشرنا فيها إلى فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل وللأم على حد سواء، كما وضحنا مكونات حليب الأم وكذلك قدمنا بعض النصائح التي تسُاعد الأمهات الجدد على تخطي صعوبات المرحلة الأُولى للرضاعة الطبيعية كما وضحنا كيف يمكن للأمّ أن تنظم عدد رضعات طفلها وإلى متى يمكنها أن  تستمر في الإرضاع.


الاقسام : المرأة والطفل